البوقالات … إرث شعبي جزائري ضارب في التاريخ

البوقالات الجزائرية أو الفال:

إرثٌ شعبي عريق ضارب في التاريخ يزين السهرات الرمضانية، لا يمكن أن نذكر السهرات الرمضانية من دون أن نذكر اللعبة الأكثر شعبية بين النسوة في الجزائر العاصمة ألا وهي لعبة البوقالة كموروث شعبي بارز بالنظر إلى الأهمية الكبرى التي تحظى بها لعبة “البوقالة” كلما حل الشهر الكريم.

و كانت البوقالات في الماضي فوق أسطح القصبة العتيقة أو في وسط دويراتها ومنازهها وما تزال إلى حد الآن تنفرد بتلك الأهمية بين النسوة في أغلب ولايات القطر الجزائري وبشكل أخص في الجزائر العاصمة.

تتنوع أبيات البوقالات الشعبية فكلها تدور في فحوى الفأل الحسن والحلم والأمل بين النسوة لاسيما العازبات منهن.

العقدة والبوقال:

ومن أبجديات اللعبة أن تمسك الفتاة بجزء من خمارها أو تنورتها أو أي قطعة قماش وتصنع على حوافها عقدة صغيرة ليتم فتحها بعد أن تستمع إلى البوقالة، ولها الحرية في أن تخبر من حولها عن اسم الشخص الذي أسقطت عليه الفال أو أن تمتنع عن ذلك.

ومن أهم أكسسوارات البوقالة: البوقال وهو عبارة عن إناء فخاري عادة ما كانت تستعمله النسوة في الماضي لاستكمال أساسيات اللعبة، وكن يحرصن حرصا على توفير كل تلك المستلزمات للقيام بتلك اللعبة المسلية.

على الرغم من تمسك العديد من العائلات العاصمية بلعبة البوقالة خاصة في الأحياء الشعبية على غرار باب الوادي والقصبة العتيقة وباب عزون، إلا أنها فقدت بعض تفاصيلها.

 

كما تنتشر البوقالة في مدن أخرى على غرار البليدة ومنطقة القليعة كونهما من المناطق التي أبت إلا المحافظة على كل ما هو عريق.

وتأتي البوقالة على الشكل التالي:

كلام شعبي موزون فيه من الحكمة والعبر

هبطت لقاع البحر ، فرّشت زربية ، خرجت لي جنية ، قالت لي واش بيك يا بنية ؟ قلت لها راحوا حبابي و خلاوني وحدانية.

البوقالة تحكي عن الاشتياق والحنين إلى الأحبة.

المصدر: راديو سينا عن الوكالات والمواقع

Suivez nous sur Facebook

Montréal Météo

Montréal
28°
27°
الإثنين
23°
الثلاثاء
25°
الأربعاء
Weather from OpenWeatherMap