عالم الفيزياء البريطاني ستيفن هوكينغ يرحل تاركا علما خالدا

غيب الموت اليوم أحد أبرز علماء الفيزياء في العالم البريطاني ستيفن هوكينغ عن عمرناهز 76 عاما.

وعلى الرغم من أن هوكينغ كان حبيس جسده بسبب مرض التصلب الجانبي الضموري لكنه أصبح واحدا من أكثر علماء عصره شهرة، وحظي باحترام واسع على المستوى المهني والإنساني.

ولد ستيفن إدوارد هوكينغ في أكسفورد في الثامن من جانفي عام 1942. نشأ في لندن ومنطقة سانت ألبانز، وبعد أن حصل على درجة أكاديمية في الفيزياء من أكسفورد، انتقل إلى كامبردج لإكمال دراسته في علم الكونيات (الكوزمولوجيا).

في سن المراهقة أحب ركوب الخيل والتجديف، لكنه أصيب بمرض التصلب الجانبي الضموري أثناء دراسته في جامعة كامبريج ليصبح مشلولا بشكل شبه كلي.

حين كان يستعد للزواج لأول مرة في عام 1964، قدّر الأطباء أنه سيعيش سنتين أو ثلاث سنوات بحد أقصى. لكن المرض تقدم بشكل أبطأ من المتوقع.

رزق هوكينغ بثلاثة أبناء، وفي عام 1988 أنجز كتابه الذي يحمل عنوان “تاريخ موجز للزمن”، الذي بيعت منه أكثر من 10 ملايين نسخة.

اكتشف هوكينغ الظاهرة التي أصبحت تعرف باسمه “إشعاع هوكينغ”، حيث تصدر الثقوب السوداء أشعة ثم تتلاشى. كما عرف بقدرته الفريدة على تصور الحلول العلمية بدون حسابات أو تجارب. غير أن “نظرية كل شيء”، التي ترجح أن الكون يتطور وفقا لقوانين محددة، هي أكثر ما جذب الانتباه إليه.

عندما تطور المرض أصبحت حياته تعتمد على الآخرين. كثيرا ما أطرى زوجته التي اعتنت به لمدة تزيد على عشرين عاما. وقد أصيب أصدقاؤه ومعارفه بصدمة حين تركها ليتزوج إحدى ممرضاته في عام 1995.

رحل إذن عالم الفيزياء الفريد من نوعه تاركا علما نافعا لن يزول أبدا.

المصدر: بي بي سي البريطانية

 

 

Suivez nous sur Facebook

Montréal Météo

Montréal
24°
24°
الثلاثاء
26°
الأربعاء
20°
الخميس
Weather from OpenWeatherMap