رئيس المركز الإسلامي بكيبيك يؤكد أن الهدف من تخصيص يوم وطني لمكافحة الإسلاموفوبيا هو التوعية بمخاطر الظاهرة

أعلن رئيس الحكومة الفيدرالية جوستان ترودو أنه لم يرفض فكرة تخصيص التاسع وعشرين من جانفي يوما وطنيا لمكافحة الإسلاموفوبيا وهو بصدد دراسة كيفية بلورة هذا اليوم الوطني ، مؤكدا في الوقت نفسه أن التطرف الديني لا مكان له في كندا مهما كانت الطريقة.  ترودو أضاف أيضا أنه يجب أن لا ننسى وأن نقف عند ما حدث يوم التاسع والعشرين من شهر جانفي الماضي وهو تاريخ الإعتداء الذي استهدف المركز الثقافي الإسلامي في كيبيك . أما رئيس حكومة كيبيك فليب كويار فلم يبد تحمسا للفكرة مؤكدا أنه من الأفضل أن نواصل في طريق مكافحة العنصرية بشكل عام . وفي لقاء عبر الهاتف خص به محمد لعبيدي رئيس المركز الإسلامي بكيبيك راديو سينا، أكد أن المركز والجالية المسلمة بشكل عام على توافق مع كل الأطراف السياسية ويتفهمون ما طرحوه من أفكار ومخاوف أيضا ، غير أن الهدف من تخصيص يوم وطني لمكافحة الإسلاموفوبيا هو التوعية بمخاطر هذه الظاهرة وتبعاتها والتي من ضمنها إعتداء كيبيك ،محمد لعبيدي صرح بأن العديد من الأنشطة ستقام إحياءً للذكرى الأولى لاعتداء كيبيك بحضور عائلات الضحايا وممثلين عن مختلف الديانات وشخصيات رسمية أيضا

 

تابعونا على الفيس بوك

مونتريال الطقس

Montréal
8°
0°
الخميس
1°
الجمعة
6°
السبت
Weather from OpenWeatherMap